CSR Middle East, CSR dedicated platform with 3.555 corporate members in the Middle East.

بالرغم من أن فكرة المسؤولية الاجتماعية للشركات التجارية تعد بسيطة، الا أن إهمال العديد من الشركات المحلية لهذه المسؤولية دفعنا للتساؤل، لماذا؟

فهل يعقل أننا في الكويت «مو فاهمين شنو هذه المسؤولية»؟‍‍! ولقطع الشك باليقين نود استطلاع مفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات معكم أعزاءنا القراء.

عرف البنك الدولي المسؤولية الاجتماعية بأنها: «التزام بالمساهمة في التنمية المستدامة من خلال العمل مع موظفيها والمجتمع المحيط بها لتحسين المستوى المعيشي لأفراد هذا المجتمع بأسلوب يخدم التجارة والتنمية في آن واحد» (المصدر www.riyadhchamber.com )، كما عرفت الغرفة التجارية العالمية هذا المفهوم بأنه: «جميع المحاولات

التي تسهم في مبادرة منشآت القطاع الخاص لتحقيق تنمية بسبب اعتبارات أخلاقية أو اجتماعية» (المصدر www.riyadhchamber.com ).

ففي جوهرها المسؤولية الاجتماعية هي.. المبادرة بفعل الخير من غير مقابل.

ويجدر بنا الإشارة الى أن هذه الفكرة «مو جديدة».. فقد كانت هذه المسؤولية تفرض على الشركات منذ مئات السنين من قبل المجتمع المدني، ومن أشهر قصص نجاحها المشاركة الفعالة للمجتمع المدني البريطاني في حركة إنهاء تجارة الرقيق، حيث بدأ الأمر بقيام اثني عشر رجلا بتشكيل جمعية، وفي عام 1792 تطورت هذه الجمعية وتكللت جهودها بمقاطعة حوالي أربعمائة ألف شخص في بريطانيا لمحصول السكر الذي يقوم بزراعته «العمالة المستعبدة»، وفي عام 1807 تم سن تشريع يحظر تجارة الرق البريطانية.

وبالتالي أتت فكرة المسؤولية الاجتماعية للشركات كاستجابة مباشرة لمثل هذه الضغوط من المجتمع المدني، وأصبح الرأي العام (في السنوات الأخيرة) أمرا بالغ الأهمية عند الشركات، وقد ساهمت العديد من العوامل العالمية في تزايد الضغط على الشركات، ومنها الاهتمام المتزايد بالبيئة الذي أدى إلى دعوات للتنمية المستدامة، وتزايدت المعارضة للشركات الخاصة والرأسمالية بشكل عام بالإضافة الى العولمة وآثارها السلبية «إلى درجة أن البعض اعتبر العولمة من عمل الشيطان»!، وكذلك اكتشاف الممارسات الخاطئة لبعض الشركات في مجال المحافظة على البيئة وحقوق الإنسان مثل فضيحة استخدام الأطفال كعمال من قبل شركات تصنيع الأحذية الرياضية!

ويكمن أكبر تحد لمفهوم المسؤولية الاجتماعية في إقناع العاملين في القطاع الخاص بأن تحقيق العوائد المالية للمؤسسة لا يتعارض مع قيام هذه المؤسسة بصيانة مسؤوليتها المجتمعية من غير مقابل مادي.. وهو مفهوم قد يصعب على البعض هضمه.. إلا أنها حقيقة، فالحرص على ربط مصلحة المؤسسة أو الشركة التجارية بمصير مصلحة المجتمع الذي تعمل به هو أحد أهم مقومات النجاح والاستمرارية لأي عمل تجاري.

 

Views: 72

Comment

You need to be a member of CSR Middle East to add comments!

Join CSR Middle East

© 2020   Created by Dr. Fatih Mehmet Gul.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service