CSR Middle East, CSR dedicated platform with 3.515 corporate members in the Middle East.

تدني أداء الأبنية الخضراء

وظهرت هذه الشكوك بعد نقاشات مطولة بين كبار خبراء تشييد وتصميم هذه المباني، خلال مشاركتهم في ملتقى مجلس قطر للأبنية الخضراء، والذي هدف إلى تحديد مدى مسؤولية العنصر البشري عن فعالية أداء هذه المباني.

وقد أظهرت الأبحاث، التي أجريت على نحو عقدين من الزمن، أن أداء الأبنية الخضراء لا يرقى إلى مستوى توقعات مصمميها. ودفعت هذه النتيجة بمجلس قطر للأبنية الخضراء إلى التعاون مع جامعة تكساس إي أند أم في قطر، لإجراء أول بحث من نوعه على مستوى البلاد، وذلك بتمويل من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، لدراسة أسباب هذا الانفصام بين الأداء الحالي والأداء المأمول للأبنية الخضراء.

وركز البحث على تحديد ما إذا كانت سلوكيات القائمين على إدارة هذه الأبنية  – أي إدارة المرافق، هي المتسببة في هذا الانفصام. وتؤكد الدكتورة مارديلي شيبلي، مديرة مركز النظم الصحية والتصميم بجامعة تكساس إي أند أم، وأحد أعضاء الفريق البحثي، أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تتناول دور إدارة المرافق وتأثيرها على تشغيل المباني المستدامة وتشرح أهميتها قائلة: “من الضروري أن يملك فريق إدارة المرافق خبرة كافية في التعامل مع الأبنية الخضراء، لتأمين الاستفادة القصوى من فعاليتها”.

لذلك تدعو شيبلي إلى “تغيير الطريقة التي يتم من خلالها تقييم أداء المباني الخضراء”. وتشرح شيبلي، التي تمتلك خبرة واسعة في مجال تقييم المشروعات العمرانية بعد إشغالها، قائلة: “جرى العرف على تقييم أداء الأبنية الخضراء بناءً على فوائدها الاقتصاديّة واستهلاكها للطاقة، من دون الالتفات إلى العوامل البشرية. “

ولكونها تحمل هذه الأهمية، كانت “إدارة المرافق” هي موضوع ورشة العمل التي نظمها مجلس قطر للأبنية الخضراء، في 21 يناير 2013، لبحث التحديات التي تواجه  تعديل تصميم هذه المباني في جميع أنحاء الدوحة. وتعتبر هذه الورشة هي الثانية ضمن سلسلة ورش العمل التي ينظمها المجلس تحت عنوان “ثروة الدوحة العقارية والطريق إلى الاستدامة”.

وشهدت ورشة العمل هذه تبادلاً للأفكار والرؤى بين الخبراء المحليين والدوليين في مجال تشييد وتصميم المباني. فعرض ممثلو شركة “إم إم جي” ، المتخصصة في مجال تقديم خدمات إدارة المرافق في الشرق الأوسط، تقريرا يفتح الباب أمام إعادة التفكيرفي إدارة المنشآت بدولة قطر، بالإضافة إلى مقترحات حول كيفية تطوير هذا المجال. بينما تطرّق المختصون في شركتي هاو المتحدة للخدمات  وشركة انترسيرف إلى التحديات التقنية التي تواجه إدارة المنشآت، وعلاقتها بتحسين أداء الطاقة.

من جهته، شرح الدكتور جون براينت، أستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة تكساس إي أند أم في قطر، ورئيس المشروع البحثي الممول من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، تفاصيل المنهج المقارن الذي تعتمده الدراسة، في عرض تقديمي ألقاه بالمشاركة مع الدكتور أليكس أماتو، رئيس الاستدامة بمجلس قطر للأبنية الخضراء.

وفي العرض الختامي، ناقشت الدكتورة صوفيا ريبكوسكي، الأستاذ المساعد بقسم علوم البناء بجامعة تكساس إي أند أم في قطر، والتي تشارك في الفريق البحثي، نظام “البناء المرن”، وهي ظاهرة عالمية تدخل في مجال التصميم والتشييد، لخفض التكاليف وتقديم المشروع بقيمة أعلى وأكثر جودة للمالك.

واختتم المهندس مشعل الشمري، مدير مجلس قطر للأبنية الخضراء بالتعليق على الحدث قائلاً: “يفخر مجلس قطر للأبنية الخضراء بمواصلة جهوده الرياديّة في نشر ثقافة المباني الخضراء الحديثة في قطر. كما نسعى إلى  تسليط الضوء على كل جوانب تصميم وتشييد المباني، وإستخدام خبرات أعضائنا الواسعة للتصدي للتحديات التي تواجه قطاع البناء والتشييد في قطر”.

 

Views: 46

Comment

You need to be a member of CSR Middle East to add comments!

Join CSR Middle East

© 2018   Created by Dr. Fatih Mehmet Gul.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service