CSR Middle East, CSR dedicated platform with 3.555 corporate members in the Middle East.

أبرز إنجازات البنك الأهلي في مجال المسؤولية الاجتماعية منذ تأسيس وحدة خدمة المجتمع وحتى نهاية 2011م

 اهتم البنك الأهلي منذ إنشائه عام 1953م ببرامج خدمة المجتمع والمساهمة في جهود التنمية الوطنية في المجال الاجتماعي وذلك انطلاقاً من قناعة راسخة بأن نمو الأعمال وازدهارها يرتبط على نحو وثيق بمدى ازدهار المجتمعات وقدرتها على دعم الاحتياجات الأساسية لجميع المواطنين.

ولقد تطورت مساهمات البنك في هذا المجال إلى أن قررت الإدارة العليا للبنك إضفاء المزيد من التنظيم والاحترافية على تلك المساهمات، من خلال تحويل كل مساهماته الاجتماعية إلى عمل مؤسسي منظم يتماشى مع متطلبات العصر وذلك من خلال إنشاء وحدة متخصصة عام 2004م تتبع للرئيس التنفيذي مباشرة، لتضطلع بمسؤولية الإشراف على تصميم وتنفيذ العديد من البرامج المتنوعة والمتخصصة في خدمة المجتمع وبوسائل منهجية مخططة ومدروسة أسوة بأنشطة البنك الرئيسية.

- وضع ميزانية مستقلة لبرامج الأهلي لخدمة المجتمع.

وضع رؤية إستراتيجية خاصة بدعم المجتمع من خلال إطلاق برامج تخدم متطلبات اجتماعية ملحة كالتعليم والتدريب والتوظيف والصحة والعمل الخيري عبر مختلف الجمعيات الخيرية بالمملكة، يهدف من خلالها البنك لأن يكون "الشركة المساهمة الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية".

- في عام 2009م تم تغيير مسمى وحدة خدمة المجتمع لتصبح "دائرة المسؤولية الاجتماعية" ليتماشى مع ما هو متداول محلياً وعالمياً وتساهم في توضيح الدور الذي يقوم به البنك في هذا المجال وتسلط الضوء على جهوده المرتبطة بمفهوم التنمية المستدامة.

- تطوير برامج الأهلي لخدمة المجتمع لتشمل على جميع مجالات المجتمع وبلغ عدد المستفيدين من هذه البرامج 673,071 إنسانا بنهاية 2011م.

- توقيع العديد من مذكرات التعاون والتحالف الإستراتيجي في مجال العمل الاجتماعي مع عدد من شركات ومؤسسات سعودية غير ربحية، وبلغ عدد الشركاء 431 جهة إستراتيجية في 172 مدينة وقرية.

- تمويل الكراسي العلمية مع مختلف الجامعات في المملكة بهدف دعم التعليم والبحث العلمي ومن بينها الكراسي العلمية الثلاثة، الأول في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات بجامعة الملك سعود بالرياض، والثاني الكرسي العلمي الخاص بالمالية الإسلامية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران، والثالث كرسي العلاج الإشعاعي الجراحي المتزامن لسرطان الثدي بجامعة الدمام.

- في عام 2009م تم إصدار أول دراسة حول نظرة المجتمع السعودي لمفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات في المملكة، بهدف معرفة مدى تأثير اهتمام شركات القطاع الخاص بالمسؤولية الاجتماعية على أفراد المجتمع بمختلف القطاعات واستخدام نتائجها كمعيار لرفع مستوى الفهم العام للمسؤولية الاجتماعية للشركات. كما واصل البنك إصدار دراسته الثانية عام 2010 عن نظرة القطاع العام لمفهوم المسؤولية الاجتماعية

- رعاية البنك لمبادرة انجاز السعودية في عام 2008م بدعم وتشجيع من وزارة التعليم، الذي يعتبر من أنجح النماذج العالمية في تطوير قدرات الطلبة وصقل مهاراتهم العلمية، وإعدادهم لمتطلبات سوق العمل، وهو امتداد لبرنامج "جونيور أتشيفمنت الأمريكي" الذي انطلق في عام 1919م وتم تبنيه في العالم العربي عام 2004م ويتم حالياً تطبيقه في عدة دول عربية تحت مسمى برنامج "انجاز العرب"، وتستهدف المبادرة إمداد الشباب السعودي بالقدرات التي تمكنهم من المنافسة في العصر الحديث للتجارة، حيث تبين لهم المهام الأساسية التي سيتولونها عند تأسيس المشاريع وكيفية إدارة الأعمال وكيفية إسهامها في تنويع اقتصاد المملكة وتوفير فرص عمل جديدة. وبلغ عدد الطلبة المستفيدين من هذا البرنامج 14 ألف طالب في 4 مناطق رئيسية بالمملكة. ويذكر أن منصب رئيس مجلس إدارة انجاز السعودية يشغله الرئيس التنفيذي للبنك الأستاذ عبدالكريم أبو النصر كما يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة إنجاز الإقليمي.

- دعم متضرري سيول جدة بقروض حسنة وبرامج تدريبية وصيانة المنازل.

- في عام 2007م أطلق البنك برنامج للعمل التطوعي بهدف تشجيع مفهوم العمل التطوعي بين منسوبي البنك من خلال تكوين فرق عمل تطوعية من موظفي البنك للمساهمة في خدمة المجتمع، وسجل في هذا البرنامج حتى نهاية 2011م 426 موظفاً ساهموا بجهود مقدرة في عدة نشاطات منها: حملة مساعدة متضرري سيول جدة، حملة تنظيف الكورنيش الجنوبي، حملة الحج لموظفي البنك، وبرنامج انجاز السعودية، وجمعية إنسان، وبساط الريح، ومراكز الأحياء ومشروع التوجيه، وجمعية البر.

- في عام 2009م أطلق البنك بشراكة إستراتيجية مع الهيئة العامة للاستثمار بالمملكة العربية السعودية (SAGIA)، مبادرة بعنوان "جائزة البنك الأهلي للشركات الناشئة الأسرع نموا" حيث يقوم البنك بتكريم شركة واحدة سنوياً تزاول عملها لفترة تتراوح من سنتين إلى خمس سنوات واستطاعت تحقيق أداء متميز ذي أثر فعال في المجتمع، ويهدف البنك إلى تشجيع الشركات الناشئة على النمو لتصبح شركات كبيرة تشكل قاعدة قوية للاقتصاد الوطني على المدى البعيد.

- تم في عام 2011م إقرار برنامج يمنح موظفي البنك سنوياً 30 ساعة مدفوعة الأجر للأعمال التطوعية إلى جانب احتساب عدد الساعات التطوعية خلال فترة عمل الموظف في البنك، وقد تم الاستفادة من الخبرات والتجارب الخارجية حيث تم الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية والإقليمية للمنظمات والخاصة ببرامج التطوع لديها، وبهذه الخطوة يعد البنك الأهلي هو الأول في المملكة ومن بين أوائل المؤسسات في المنطقة في اعتماد سياسة العمل التطوعي كجزء من إستراتيجيته في تحقيق مفاهيم المسؤولية الاجتماعية بطريقة علمية وممنهجة.

- خلال عام 2010م وضمن مبادرته الإستراتيجية الجديدة عقد البنك الأهلي شراكة مع اثنتين من المنظمات الرائدة، هما مؤسسة الملك خالد الخيرية ومؤسسة إنتراك في مسعى جديد يركز على بناء القدرات والتدريب وتقديم المساعدة للجمعيات الخيرية.

- وخلال عام 2011م تم إطلاق مشروع نادي الأهلي للخطابة والقيادة بهدف إتاحة الفرصة لموظفي البنك بالاستفادة من البرنامج العالمي (توستماسترز) لتنمية مهاراتهم في الخطاب والقيادة وتم إطلاق ناديين باللغتين العربية والانجليزية.

- في عام 2011م أطلق البنك مبادرة جديدة لتقديم القرض الحسن لرواد الأعمال الذين أكملوا دورات برامج الأهلي للمشاريع الصغيرة للبدء في تأسيس مشروعاتهم التجارية، ويتم التعاون مع باب رزق جميل لتنفيذ هذه المبادرة، وقد تم اعتماد تمويل 60 من رواد الأعمال خلال العام.

- وتقديراً لدور البنك الريادي في المسؤولية الاجتماعية وتميزه في هذا المجال فقد حصل على العديد من الجوائز التقديرية من أبرزها جائزة "IABC EMErald" لأفضل مشروع لعلاقات المجتمع على مستوى أوروبا والشرق الأوسط"، جائزة آسيا لأفضل الممارسات في المسؤولية الاجتماعية لعام 2011، وجائزة قادة المسؤولية الاجتماعية على مستوى الشرق الأوسط لعام 2011م.

التنمية المستدامة:

- في عام 2008م قام البنك بتبني مبادئ التنمية المستدامة كأول بنك في المنطقة ودمجها بشكل كامل في جميع عملياته من أجل ترسيخ ثقافة الاستدامة داخل البنك وبين شركائه بكافة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وتم تتويجها بوضع إطار الاستدامة الذي حدد قضايا الأولوية لست مجموعات من الأطراف المعنية: العملاء والبيئة وشركاء العمل والموظفين والمجتمع والمساهمين.

-الارتقاء بإدارة موارد البنك وتقليل الآثار البيئية لأعماله إلى أدنى حد من خلال تركيب صنابير بحساسات استشعار ومجسات للتحكم بتدفق الماء، وأجهزة تبريد جديدة تعتمد على تقنيات متطورة وأكثر توفيراً في استهلاك الطاقة.

- في عام 2011م تم إطلاق مبادرة إعادة تدوير الورق والبلاستيك والعلب المعدنية والزجاج وتم استبدال الحاويات التقليدية للقمامة بحاويات جديدة مخصصة لإعادة التدوير، وقد ساهمت هذه المبادرة في خفض كمية النفايات بمقدار 161 طناً في غضون ستة أشهر فقط، كما حققت عائداً مالياً يزيد على 112 ألف ريال من جراء بيع مواد إعادة التدوير تم التبرع بهذا المبلغ للجمعيات الخيرية المحلية..

- إصدار أول تقرير للتنمية المستدامة وتميز الأعمال في عام 2008م معتمد من قبل المبادرة العالمية للتقارير GRI كأول مؤسسة مالية في منطقة الشرق الأوسط يصدر هذا النوع من التقارير تمثل بتطبيق الخطوط الإرشادية G3 التي وضعتها المبادرة العالمية للتقارير GRI، الذي يحتوى على معلومات تفصيلية عن إنجازات وجهود البنك في دعم الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية في المجتمع بهدف إيجاد القيم لأصحاب المصالح مع التركيز على عنصر الشفافية ووضوح المعلومات.

- ممارسة وتشجيع التنافسية المسؤولة، وقد حظي البنك بشرف الفوز بجائزة الملك خالد للتنافسية المسؤولة لثلاثة أعوام متتالية وهي 2008م، و2009م و2010م، من بين 80 شركة تقدمت لهذه الجائزة في دورتها الثانية و115 شركة تنافست عليها في دورتها الثالثة.

شارك البنك بنقل خبراته في مجال الاستدامة في العديد من المؤتمرات المحلية والإقليمية والعالمية المتخصصة

مجالات الدعم في المحاور الإستراتيجية الأربعة

لتحقيق أهداف الإدارة العليا للبنك في مجال المسؤولية الاجتماعية قام البنك بوضع أربعة محاور إستراتيجية في هذا المجال هي: التعليم والصحة وتوفير فرص العمل والأعمال الاجتماعية، حيث تضمَنت الإستراتيجية خططا قصيرة وطويلة الأجل ومعايير لقياس أداء تلك البرامج.

وقد وفقت دائرة المسؤولية الاجتماعية بالبنك في تحقيق إنجازات كبيرة، كما أسهمت في دعم العديد من أصحاب الأعمال الناشئة الذين نجحوا في إقامة مشاريعهم التجارية.. وفيما يلي أبرز مجالات الدعم التي قدمها البنك في المحاور الإستراتيجية الأربعة وهي:

أولاً: في مجال التعليم:

إن البنك يشعر بالاعتزاز من خلال مساهمته المتواضعة في تمويل الكراسي العلمية مع مختلف الجامعات في المملكة بهدف دعم التعليم والبحث العلمي ومن بينها الكراسي العلمية الثلاثة، الأول في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات بجامعة الملك سعود بالرياض، والثاني الكرسي العلمي الخاص بالمالية الإسلامية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران، والثالث الكرسي العلمي الخاص بعلاج سرطان الثدي بجامعة الدمام.

وقام البنك في هذا الجانب أيضاً بتقديم العديد من المنح الدراسية لعدد من الطلاب والطالبات لاستكمال دراساتهم العليا داخل وخارج المملكة.

كما قام البنك بإنشاء العديد من معامل الحاسب الآلي في مختلف جامعات المملكة، كما قام البنك أيضاً بإنشاء عدد من معامل الحاسب الآلي للمكفوفين في مختلف المدارس حول المملكة بالتعاون مع الجامعات الحكومية ووزارة التربية والتعليم.

وفي مجال تطوير وصقل مهارات الشباب وتعزيز فرص دخولهم إلى سوق العمل، قام البنك بالتعاون مع برنامج انجاز العرب ووزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص بتدريب نحو 19 ألف طالب منذ انطلاق البرنامج عام 2008م.

ثانياً: في مجال الصحة:

تم دعم العديد من المستشفيات الحكومية بالعشرات من أجهزة غسيل الكلى، وعدد من سيارات الإسعاف. كما تم تقديم وحدتي عناية مركزة متحركة في مناطق المملكة الشمالية والجنوبية.

وفي مجال رفع مستوى الوعي الصحي لدى مختلف شرائح المجتمع، تم تدريب نحو (33,502) شخص خلال الأعوام الماضية حول الخطوات الواجب اتباعها أثناء الحالات الطارئة وذلك بالتعاون مع جمعية الهلال الحمر السعودي.

ثالثاً: في مجال توفير فرص العمل:

تم خلال الأعوام الماضية تدريب قرابة (2,114) شابا وفتاة في دورات كيف تبدأ مشروعك الصغير والذي يهدف إلى تزويد الشباب والفتيات بالمعرفة اللازمة لإقامة مشاريعهم التجارية الصغيرة وإدارتها، وذلك بالتعاون مع الغرف التجارية والمؤسسة العامة للتعليم والتدريب المهني والجامعات والكليات الأهلية والحكومية في مختلف مناطق المملكة. كما تم تدريب نحو (1,246) شابا وفتاة في دورة كيف تبدئين عملك التجاري من المنزل.

وبالتعاون مع مختلف الجمعيات الخيرية والغرف التجارية تم تدريب نحو (5,903) سيدات في دورات مختلفة شملت دورات الخياطة، والتطريز، وتصميم الملبوسات، وتنسيق الزهور، وتغليف الهدايا. وذلك بهدف تحويل الأسر المحتاجة إلى عناصر تعتمد على إنتاجها.

رابعاً: في مجال الأعمال الاجتماعية:

وفي هذا الجانب تم مساعدة ودعم نحو (431) جمعية خيرية في مختلف مناطق المملكة خلال الأعوام الماضية، لتمكينها من القيام بدورها، وشملت برامج الدعم: كفالة الأيتام لمدة عام، وكسوة العيد، وتوفير الزي المدرسي، ومشروع إفطار صائم، إلى جانب توفير المؤونة والسلال الغذائية.

كما تم خلال الأعوام الماضية توزيع نحو (115,636) حقيبة مدرسية على الطلاب الأيتام لحفزهم على مواصلة تعليمهم دون الإحساس بالاختلاف عن أقرانهم.

وبهدف تشجيع مفهوم العمل التطوعي من خلال تكوين فرق عمل تطوعي بلغ(426) متطوعا من موظفي البنك بالشراكة مع مختلف الجمعيات الخيرية وبرنامج انجاز السعودية. هذا إلى جانب دعم ورعاية المؤتمرات والمنتديات ومختلف المهرجانات الصيفية في مختلف مدن المملكة.

توطين الوظائف

يعتبر البنك الأهلي التجاري رائداً في مجال توطين الوظائف في السعودية، إذ ان جهوده في نطاق توطين الوظائف وزيادة نسبة السعوديين العاملين في البنك هي عديدة ومن أهمها: استقطاب المواهب وأصحاب الخبرات والمهارات والاهتمام ببرامج تنمية وتطوير الموارد البشرية من خلال التركيز على أهمية التدريب والتأهيل، الأمر الذي جعل القائمين على قطاع الموارد البشرية داخل البنك إلى تأسيس مراكز تدريب متخصصة في كل من الرياض وجدة تعنى بموظفي البنك. والجدول التالي يوضح نسب منسوبي البنك من السعوديين إلى غير السعوديين، إضافة إلى توزيع النساء إلى الرجال..

Link

Views: 236

Comment

You need to be a member of CSR Middle East to add comments!

Join CSR Middle East

© 2019   Created by Dr. Fatih Mehmet Gul.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service