CSR Middle East, CSR dedicated platform with 3.280 corporate members in the Middle East.

One stop source for Corporate Social Responsibility news, events, jobs, reports, directories, etc.

We believe the importance of CSR, join us today! 

Do you know any CSR related organizations in KSA?

Which companies have CSR department in KSA?

Views: 271

Replies to This Discussion

Abdul Latif Jameel Community Initiatives

Community services programs are among the most important initiatives adopted by the company since the early efforts of Sheikh Abdul Latif Jameel, may Allah rest him in peace, who actively contributed to different social programs.

How we started ALJCI is not a new entity. Instead, it started in the early days of Abdul Latif Jameel Company, by sponsoring several local events, supporting certain Government projects, launching cultural competitions and other diversified initiatives.

By the end of 2002, the company introduced an initiative by creating job opportunities through launching the Taxi Ownership initiative. The first group of unemployed young males received 10 cars. The initiative proved to be very successful.

In the beginning of 2003, Abdul Latif Jameel Professional and Vocational Rehabilitation Initiative was announced, and the initiative began to offer interest-free loans to candidates who were interested in receiving training for certain professions.

In the same year, the Saudi Red Crescent Society Development initiative was announced in the Makkah area. In mid 2003, Abdul Latif Jameel Community Initiatives (ALJCI) was formally started, and all initiatives implemented by ALJ Co. were housed under the new ALJCI umbrella.

Our Goals

  • Assisting young Saudi males and females to obtain job opportunities
  • To provide training initiatives which are supported with interest-free loans
  • To cooperate with Government and private sectors to alleviate poverty and reduce levels of unemployment
  • To design initiatives in cooperation with certain authorities to solve pressing problems in specific areas of the community.
  • To support small businesses and to assist the owners to achieve and develop their projects.
http://www.aljci.org/en/about-us-english

 

NCB

Al Baik

Al Fouzan

Zain Saudi Arabia sends text messages on water conservation

 

Zain Saudi Arabia has sent millions of text messages (SMS) to people underscoring the importance of water conservation in the Kingdom, said Abdullah Bin Hussein Al-Damer, Corporate Communications Manager, Zain Saudi Arabia.
Al-Damer said his company joined hands with the Ministry of Water and Electricity to celebrate World Water Day and arranged lectures on Tuesday at its headquarters in Riyadh for its employees besides sending millions of SMS to create awareness among its customers in Saudi Arabia as part of its corporate social responsibility (CSR).
“Zain Saudi Arabia is keen to highlight the rational use of water and to do this there is a need for creating public awareness. The company has sent messages to people to educate them about the significance of water conservation in the Kingdom,” he said.
He said to mark World Water Day a number of officials and representatives from the Ministry of Water and Electricity delivered lectures at the Zain Saudi Arabia office in Riyadh.
Al-Damer said his company recognizes water as a precious resource in the Kingdom. The statistics about water consumption in the Kingdom and the government’s efforts for the conservation of water reflect the importance of this resource, he added.
He said people in Saudi Arabia could adapt to practices by simply changing their behavior toward water conservation.
“People should realize that water is a precious resource and any wrong practices will adversely effect its distribution. 
We have to work together ,” he said.
He said some water conservation devices which contribute toward saving water were also given out to Zain Saudi Arabia employees on World Water Day.
He said his company staff discussed the issue with the experts after they finished the lectures, and were keen to learn more about water conservation techniques.
He said Zain Saudi Arabia would do more to educate people about the importance of water conservation by participating in various social events.
Al-Damer said the Ministry of Water and Electricity has worked hard to deliver its services to all regions in the Kingdom. Similarly, the ministry is keen to educate Saudi society and other communities living in the country about the best way to conserve water.
“The Ministry of Water and Electricity has been distributing millions of tools and water saving devices to help in the conservation of water,” he said.
According to published media reports Saudi Arabia is the world’s third largest consumer of water, with daily per capita consumption amounting to 248.7 liters.
The scarcity of water resources can be attributed to a number of reasons that include very low rainfall, estimated at 70-100 mm per year; the growing demand for water; and the fact that the water tariff is subsidized by the government.
The United Nations, in its World Water Assessment Program, suggested that each person needs 20 to 50 liters of safe fresh water a day to ensure their basic needs for drinking, cooking and cleaning.
The Water Risk Index, developed by the British risk consultants Maplecroft, found that out of 18 countries around the world at “extreme risk” to their water security, 15 are in the Middle East.

المسؤولية الاجتماعية واستدامة الزرع والحصاد؟



كلمة الاقتصادية

يأتي نجاح منتدى المسؤولية الاجتماعية في جدة استكمالا لنجاح منتديات المسؤولية الاجتماعية في مختلف المدن السعودية التي نظمت أخيرا، ليفتح آفاقا واسعة لتحديد استراتيجية هذه المشاريع ومفهومها في المجتمع، وما هو المطلوب من الدولة تجاه استمرارية عطائها وفق منظومة مؤسساتية، تتولى قيادة هذا العمل المؤسسي وترسم خطط أعماله وتفعيل عطائه ودوره في المجتمع.

لقد نمت وتطورت خلال سنوات محدودة برامج المسؤولية الاجتماعية في المملكة، ونمت أيضا ثقافة المسؤولية الاجتماعية في الشركات والمجتمع وشاعت ثقافتها في المجتمع، وخرجت منتديات في الرياض وجدة عرضت قضايا وتجارب وأطروحات جيدة وعززت مفهوم العمل الاجتماعي بين الأفراد والمؤسسات، وزادت من تفاعل القطاع الخاص عبر برامج المسؤولية الاجتماعية تجاه المستفيدين من خدماتها.

لقد عكس تفاعل القطاع الخاص في اليوم الأول من منتدى جدة قوة كبيرة حينما أعلن فتح التبرع لتأسيس صندوق وقف لدعم المنشآت الصغيرة والأسر المنتجة برأسمال 100 مليون ريال تلقى دعما سخيا تجاوز 63 مليون ريال في الجلسة الأولى من أعمال المنتدى من رجال الأعمال المشاركين في المنتدى.

صحيح أنها ليست المساهمة الأولى التي تخرج من منتديات المسؤولية الاجتماعية، لكنها تكشف عن استمرارية حب التفاعل الاجتماعي لدى قياديي القطاع الخاص من خلال المساهمة الاجتماعية وإحساسهم بالدور المنوط بهم أفرادا وشركات تجاه وطنهم، عبر دعمهم المالي الكبير لبرامج المسؤولية الاجتماعية.

لقد أصبح القطاع الخاص اليوم مدركا أهمية دوره في رسم وتحديد أطر العمل الاجتماعي، بل الدخول يدا بيد مع المؤسسات الحكومية في رسم هوية التفاعل الاجتماعي.

وأدى القطاع الخاص دورا جيدا في إطلاق عديد من برامج المسؤولية الاجتماعية تنوعت أدوارها بين تبني المشاريع الصغيرة الرائدة من خلال دعمها ماليا ومهنيا وتنمية الأعمال الخيرية والاجتماعية في الوطن، وسجل عديد من هذه المشاريع والتجارب والمبادرات الوطنية حضورا جيدا ضمن التجارب القيمة التي تستشهد بها منتديات المسؤولية الاجتماعية الدولية في الخارج.

إن خروج هذه المبادرات والمشاريع الكبيرة من رحم القطاع الخاص هو إدراك لعظم مسؤولية وجسارة القطاع الخاص في المجتمع وحاجته للمساهمة في بناء دور تنموي، ومن هنا أصبح هذا المولود الكبير في المجتمع في حاجة إلى حماية من الموت البطيء.

من يتلمس الآن مشاريع المسؤولية الاجتماعية في المؤسسات المالية أو الشركات أو المصانع الوطنية يجد أنها دخلت إلى الوطن بسرعة كبيرة وحسنة وتفاعل معها المجتمع وتقبلها المستفيدون منها بقبول حسن، لكن حين تستعرض دراستها بعمق تجد أن غالبية أعمالها تأتي وفق أطروحات ضمن سياق الاجتهاد الوطني.. فهل تستمر هذه البرامج متوقفة على العطاء غير المنظم والدعم المتوقف بحسب الأرباح والخسارة في موازنة الشركات أو سنوات الرخاء المالي والجفاف؟

وبالرجوع إلى فترة قصيرة من عمر الوطن سنكتشف أن لدينا تجارب عميقة من خلال إطلاق مبادرات اجتماعية، لكنها ماتت بسبب غياب الإطار المنهجي الذي يساعد على ديمومة الدعم المالي.

إن نجاح نقل المسؤولية الاجتماعية من الغرب إلى المجتمع بهذه السرعة، وسهولة دعمها من القطاع الخاص، يفتح آفاقا واسعة إلى أن تتجاوز منتديات التعريف وجلسات مناقشة الأدوار في المسؤولية الاجتماعية إلى إطلاق آلية رسمية لمنهج العمل الاجتماعي وانتشاره في مختلف ربوع الوطن وتنوع أعماله وخطط برامجه السنوية قصيرة وطويلة الأجل، حيث تدفعه نحو الديمومة والتطوير وفق مسؤولية محددة.

ونحن ندخل هذه المرحلة العظيمة من التفاعل الاجتماعي من القطاع الخاص والمجتمع تجاه الوطن، وتدفق جريان نهر العطاء والدعم المالي حان قطف ثمار هذه التجربة الجميلة وإطلاقها وفق عمل مؤسسي يخدم المجتمع ككل، وتكون شاملة خريطة الوطن، حيث تزيد من لُحمة القطاع الخاص مع المجتمع، وتخفف العبء عن المؤسسات الحكومية، وتزيد من رابط القوة الاجتماعية لاقتصاديات الوطن والاعتزاز بها كمؤسسات تنموية وشريكة في البناء والتنمية.

SEDCO Holding

RSS

© 2017   Created by Dr. Fatih Mehmet Gul.   Powered by

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service